Home » ثمة ترقُّب ! وبقليل من السُّرعة فى الزّحف يُمكننا الانفلات - نصّ روائى by محمد الطناحى
ثمة ترقُّب ! وبقليل من السُّرعة فى الزّحف يُمكننا الانفلات - نصّ روائى محمد الطناحى

ثمة ترقُّب ! وبقليل من السُّرعة فى الزّحف يُمكننا الانفلات - نصّ روائى

محمد الطناحى

Published 2008
ISBN :
Paperback
202 pages
Enter the sum

 About the Book 

نُخطِّط ، ولوجوب التَّعجيل بمسارات تصلح لنزوحنا ،نتقمَّص أدواراً عدَّة ، ونُطنطن : البتَّة لاشىء سوى الرَّصد. ثمَّة مغلسين على الجانبين، ويصحّ أن يكون الحال على هذا النَّحو .ثم ما إن نستدير نباهى أخداناً لنا يعلمون بجاهزيتنا لأى عرك ، حتَّى يُسرّMoreنُخطِّط ، ولوجوب التَّعجيل بمسارات تصلح لنزوحنا ،نتقمَّص أدواراً عدَّة ، ونُطنطن : البتَّة لاشىء سوى الرَّصد. ثمَّة مغلسين على الجانبين، ويصحّ أن يكون الحال على هذا النَّحو .ثم ما إن نستدير نباهى أخداناً لنا يعلمون بجاهزيتنا لأى عرك ، حتَّى يُسرّ لنا بصَّاصنا ويطيل ، بغضاضة الذى لا يحتفى إلاَّ بالتَّقصى : بضرورة إصلاح ذات البين .إشارة واضحة للمرابطين عند أوّل التّخم ، مابين شارع المغرب وميدان إكس ، كى نحذر ، ويصير شاغلنا التَّوجُّس من قفزاتهم التى قد تنقضّ علينا فى برهة . فإذا ما ابتـدأنا نُضمِّـد أحزاننا، وننعى ببصيرة نافذة رفقاء منا كانوا قوة غشم ، ونقول : ربَّما ابتلعتهم المدينة بين أحشائها ، أو سعت لمحو عـهداً لــهـــم زاهراً ، فاجأتنا فى معاودات تــســـتـرجـع سيرتها المكرَّرة أقــدامٌ تُحـدِّج فى أرضنا بغلظة ، وتحط مستزيدة – كما يحدث الآن – من فعل هو ، ووفقاً لمنظور رؤيتها لا تثريب عليها فيه ، بينما نحن لا يكون جزاؤنا جرَّاءه ،إلاَّ تعاظم جثث صغار منا تهوى .